يتم التشغيل بواسطة Blogger.
RSS

لو أن الوجع يغفو قليلا



لو أنّ الوجعَ يغفو قليلاً ، كنتُ أغادر رصيفَ الوحشةِ إلى آخرَ يتسع ، يتسعُ لصباح خيرٍ و صباح نورٍ لم يرهقهما الاعتيادُ أو المجاملات ، يتسعُ لأجلي ، و لأجل أمنيتين بالشفاءِ من البداياتِ الوحيدة و من القلقِ الغير مبرر . كنتُ أستمر في تمارينِ الاحتفاظ بجزءٍ صافٍ من الروح يصلحُ للدعاءِ ، للحبِ ، و يصلحُ لآداءِ ركعتي صلاةٍ دون أن أشكو التشتت.


لو أنّ الوجعَ يغفو قليلاً ، ر بما كنتُ تدربت بصورةٍ أفضل على مواجهةٍ طاقة الفقد التى تصرُ - بطريقةٍ غير مفهومة - على أن تنفتحَ بوجهي كلَّ حينٍ لتخبرني أنّ الموتَ أكبرُ منّا جميعاً ، و أقربُ ممن أحب ! ، أعرفُ أنّ الموت أكبر ، و أعرفُ أنّه يفضل من أحب ، تعلمت !! ، فلماذا يصرُ على تكرار الدرس - نفسه - كلّ مرة ؟! ، و لماذا يصرُ الوجع على أن يأتي - كل مرة - بطعم المرة الأولى ؟ّ!.


لو أنّه يغفو قليلاً ، كنت أغفو ، كنت سأكفي بفنجانِ قهوةٍ واحدٍ لليوم ، و ربما أقل.

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • RSS

3 التعليقات:

لبنى أحمد نور يقول...

أنَّةٌ وتنهيدة

غير معرف يقول...

you have toutched my harte,ponpona
ديدي

صوت من مصر يقول...

احيانا الوجع رحمه

إرسال تعليق