يتم التشغيل بواسطة Blogger.
RSS

غنيلي غنيوة



كل يوم كان يفتح الشباك ، يعطي فيروز ابتسامة واسعة فترد بسمته بأخرى أوسع وتغني طلعت يا محلى نورها شمس الشموسة يغني معها ياللا بينا نملى ونحلب لبن الجاموسة أضحك عليه وعلى فيروزته وجاموستهم الخيالية التي يحلبونها وأكمل قاعد ع الساقية يا خلي اسمر وحليوة . فيميل طاقيته الافتراضية قليلا ويقول غنيلي غنيوة .. أنظر إلى فيروز ثم أعتذر منها و أخفض الراديو . كنت أشير إلى قلبي وأغني انت بقلبي يا خلي يا أسمر يا حليوة فكان يتركني ويخرج . يأتيني بوردة بيضاء أخضرها زاهٍ يقدمها لي ويقول حلوة يا عروسة .

كل يوم كان يفتح الشباك ونغني ويعطيني وردة ... بكل يوم كان يعطيني وردة . كان يحضرها من كشك الورد الصغير على أول الشارع . وحين كان يسافر صاحب الكشك ويغلقه كان يرسم لي وردة بالألوان الخشب ويضعها بجيبه كي يعطيها لي . كنا نغني حتى تننهى الأغنية ثم نعيدها ثانية ونغني ثانية . وفيروز كانت كريمة معنا فلم تمل أبدا و لم تعترض لأني أشوه اغنيتها بصوتي ولا لأني أحب أن أضع باسمها الراء قبل الياء فيصبح هكذا " فريوز " . حتى حين تعلم (علي) النطق وبدأ يشاركنا الغناء كان يستبدل الراء في اسمها بلام واضحة لكنها - مع هذا - لم تعترض أيضا ، بل كانت في أحيان كثيرة تغمز لنا و تشاركنا الضحك .

في أحد المرات جاءنا (على) ، كان صغيرا يملك سبع سنوات . نظر إلينا بدهشة وقال : هي فين الجاموسة دي اللي بنغنيلها كل يوم ؟ ضحك وحمله بين ذراعيه وقال له بتلقائية شديدة أننا نمتلك واحدة فعلا ولكنها عند عم أحمد اللبان لأن شقتنا صغيرة لا تتسع لاحتواء جاموسة . بعدها بيومين كان علي يخرج ألعابه كلها من غرفتة و نادى علينا لنساعده ونخرج الكومودينو و دولابه الصغير أيضا وحين سألناه لماذا قال إنه يصنع مكانا تعيش فيه الجاموسة بدلا من أن تعيش عند عم أحمد . لم نتمالك أنفسنا من الضحك . غضب . غضب (علي) جدا وخاصمنا اسبوعا كاملا . الآن حين أذكر هذا لـ(علي) يضحك ثم تمتلئ عينيه بدموع . يحاول مداراتها ويسأل : تحبي تشربي شاي ؟ ولا ينتظر مني ردا ، يغادرني قبل أن تغادر دمعته عيناه . أراقبه وهو يصنع الشاي .. يشبهه جدا .

أبتسم و أذكر كلمة جدتي " اللي خلف مامتش " كانت تقول هذا دائما كلما رأت عمي . حينها كنت صغيرة ولا أفهم كيف أن جدي " مامتش " ولا لماذا تكرر هذه الجملة تحديدا كلما رأت عمي . كنت طفلة وكنت افكر مثل الأطفال ، فافترضت أن جدتي لم تعد تفرق بين الأيام وأنها تتخيل أن جدي لم يمت بعد . لأني كنت أعرف أنه مات . فحين يختفي شخص ما فجأة ولا يأتي ويضيفون الي صورتة شارة سوداء أعرف أنه مات فجد سارة صديقتي فعل هذا أيضا يوما ما وأضاف أهلها إلى صورتة شارة سوداء وحين سألتها قالت أنها سمعتهم يقولون أنه مات .

كنت أعرف أن جدي قد مات ولكني لم أكن أعرف كيف تقول جدتي أن " اللي خلف ما متش " . الآن أفهم .. هل كان يشترط وجعا بطول الروح هكذا كي أفهم ؟ هل كان لديك وجع مماثل يا جدتي ؟ ! . لكن حين أرى (عليا ) يضع / متله تماما ورقتي نعناع بكوب الشاي أدعو بالرحمة لجدتي و أرددها ثانية مع إضافة كلمة تأكيد " اللي خلف مامتش فعلا " ، ثم أقوم و أطلب من فيروز الغناء ولازالت فيروز كريمة ، حتى بعد أن رحل وتركنا أنا و(علي) مثل ضلعى زاوية تبحث عن ضلع ثالث يتممها مثلثا مغلقا يشعرها بالأمان ، حتى بعد هذا لازالت كريمة ولازالت تبتسم لي وتغني كلما طلبت منها الغناء ، أرد ابتسامتها وأغني معها ، أرفع صوتي حتى يصل إلي ( علي ) في المطبخ ، طلعت يا محلى نورها شمس الشموسة .. يجيبني (علي) يللا بينا نملى ونحلب لبن الجاموسة ..
نندمج في وصلة غنائية طويلة تنتهي بضحكتين صافيتين وذكرى سعيدة .

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • RSS

12 التعليقات:

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

:)

فريوس ديه بتاعتي انا على فكرة..انا اللي بنطقها كده

حسيت بأمل رهيب وسعاده غريبة مع ان البوست المفروض كئيب..حبيته جدا

تسلم ايدك

WINNER يقول...



يعني أبو علي مات؟
الله يرحمه.
فيه مسحة تراجيدية في القصة.
على الرغم من بعض التشوش في البداية، أحببتها.


ponpona يقول...

طالبة مقهورة .. درجة أولى
تبقى فريوز بتاعنا سوا ... مافيييش مشكلة ;)

هو البوست كان هايبقى كويس للآخر بس بصيت لاقيت
أبو على مات في النص .. كدهو من غير أيها سابق انذار

D:

ponpona يقول...

WINNER

شفت
أبو على مات
عااااااااااا :(

مبسوطة ان البوست عجبك
قولى بقى ..انت شايف في تشوش في البداية
مممممم .. طيب أنا هاعدل الإريال وقولى أول الصورة ماتبقى واضحة .. أوكى ;)

كلام جد بقى
ايه اللي في البداية موصللك احساس التشوش ده ؟ رأيك يهمني

WINNER يقول...

في البداية مش عارف مين هو، و مين هي، و مين علي، و قاعدين فين، و إيه علاقة الناس دي ببعض.

ponpona يقول...

أيوة خلاص .. فهمنت فهمنت
:)

جارة القمر يقول...

ممكن اقولك وحشتينى ؟؟؟

افتكر ممكن

وحشتينى يا جميلتى :):)

ponpona يقول...

و حشتيني انتي كمان
و وحشتني جميلتي دي .. بازقطط لما بتقوليهالي :) :)

Hosam يقول...

جميل اووى البوست
:( :(
وعلى فكرة انا مش حاسس فيه تشويش ولا حاجة
يعنى بحب ان الحاجة تبقى مبهمة الاول علشان افكر شوية
وبعدين تبقى واضحة
علشان احسن حاجة فى القراءة انها بتشجع الواحد انه ينمى خياله يعنى بيشغل دماغه كلها
نصها فى التخيل والنص التانى فى الكلمات والفهم
;) ;)

مش لازم كل حاجة تجيلنا تبقى سهلة !!
:) :) :)

ponpona يقول...

فعلا فعلا .. مش لازم كل الحاجات تجلنا سهلة
ممكن تجلنا دليفري وتبقى أسهل ;)

مبسوطة ان البوست عجبك يا حسام

:)

Rana يقول...

عاااا :(
كنت هدمع :(
بس لحقت نفسي بقى :)

بحب أوي أسلوب إن القصة تبدأ بتفاصيل مش عارفاها او فاهماها
والدنيا تبدأ تنور شوية شوية :)

أينعم ساعات بتنور على حقائق حزينة :(
بس الأسلوب ده جميل وممتع أوي :)

سلمت أناملك يا منمن :)

ponpona يقول...

تسلمي يا رنا
مبسوطة بتعليقك ،، ومبسوطة أكتر انها عجبتك :)

صباحك زي الفل :))

إرسال تعليق